بقيت تقريباً 9 شهور في الأردن من خلال برنامج CIEE وخلال بقائي تعلمت وجربت أكثر من ما ظننته من الممكن. عندما وصلت إلى الأردن في شهر آب كنت خائفة وقلقة لأنني لم أعرف أي شيء عن البلد أو شعبه أو ثقافته ولكن عندما أرى نفسي الآن بعد سنة دراسية هنا في جامعة الاميرة سمية  ألاحظ تغييرات في شخصيتي خاصة حول الثقة بنفسي والتأكيد بأنني قادرة على المعيشة في دولة ثانية لوحدي وبالإضافة إلى ذلك إندماج تفسي مع المجتمع الى الحد الكامل الذي ممكن لشخص غير عربي.

طوال الفصلين اللذان بقيتهما في الأردن سكنت مع عائلتين مستضيفتين كليهما من خليفتين مختلفين بالنسبة للحالة الاقتصادية والاجتماعية ومن فضلهما تعلمت كثيراً عن الثقافة الأردنية من جانبين. سافرت كثيراً خلال الفصلين في الاردن ورأيت البلد كله وتعرفت على الأردنيين من كل الفئات على سبيل المثال ولا الحصر البدو والفلاحين والبنات في المدارس وطبعا طلاب جامعة الاميرة سمية. وبالإضافة إلى التعليم الاجتماعي فقد تعلمت كثير عن اللغة العربية الفصحى والعامية الأردنية والآن يمكنني أن أتكلم مع تقريباً أي عربي عن أي موضوع وعالباً الوقت يعتقد الشخص أنني أردنية بسبب لهجتي.

وفي خلاصة القول قد تعلمت كثيراً عن اللغة العربية والثقافة الأردنية وثقافته وممكن أهم شيء تغير في شخصيتي هو أنني واثقة بنفسي لأنني أعرف أنه من الممكن أن أنجز أي شيء حتى السكن في الشرق الأوسط لسنة كاملة وكل ذلك بفضل CIEE وجامعة الاميرة سمية.  

ايليزابيث هاكمان,

جامعة اركانساس